الزبير السنوسي

الزبير أحمد الشريف السنوسي
1406-1326هـ 1985-1908م

سيرة الشاعر:

الزبير أحمد الشريف السنوسي.
ولد في واحة الكُفْرة (الجنوب الشرقي من ليبيا)، وتوفي في مدينة بنغازي (ساحل المتوسط).
عاش في ليبيا ومصر.
تلقى مبادئ العلوم الشرعية في واحة الكُفْرة، ثم هاجر إلى مصر (1928) على أثر سيطرة إيطاليا على عموم البلاد، وهناك استقر مع أسرته في مدينة مرسى مطروح.
في عام 1934 سافر إلى القاهرة حيث التحق بالأزهر وظل يتدرج في سني الدراسة به حتى حصل على شهادة العالمية عام 1944.
عين بعد عودته إلى ليبيا (1947) ناظرًا لمدرسة الأبيار الابتدائية، وكانت أكبر مدرسة داخلية في المناطق الشرقية، وظل على عمله في سلك التعليم لم يعرف
له عمل سواه.
ضاع جل شعره بسبب إقدامه على إحراقه استجابة لتوجهاته الدينية، ثم إن علاقته بوالده المجاهد العالم أحمد الشريف، وبجده مؤسس الحركة السنوسية
الإصلاحية في البلاد حال دون تفرغه للشعر مؤثرًا العمل العام والجهاد.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث» عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية، ونشرت له صحف عصره كالوطن وبرقة الجديدة والدفاع والبشائر ما بين الأربعينيات وحتى بداية الستينيات من القرن العشرين عددًا من القصائد، وله العديد من القصائد المخطوطة.
شاعر وطني إصلاحي بشعره نزعة ذاتية وجدانية، وكتب في الشكوى والعتاب، كما كتب في الغزل الذي اكتفى بالعفيف منه، يميل إلى استخلاص الحكم، ويتجه إلى الاعتبار، وكتب المطارحات الشعرية الإخوانية، وله شعر في نقد الأوضاع السياسية في زمانه. رافض للقهر وظلم الإنسان لأخيه الإنسان، ومندد بكبح الحريات، وتكميم الأفواه، وله شعر في المناسبات والتهاني، إلى جانب شعر له في الرثاء خاصة ما كان منه في رثاء والده المجاهد. تتسم لغته بالتدفق مع ميلها إلى المباشرة وخياله بالنشاط. التزم الوزن والقافية فيما كتب من الشعر مع استثماره لبنية التضمين الشعري.

مصادر الدراسة:
1 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
2 - لقاء أجراه الباحث محمد سالم المزوغي مع نجل المترجم له - بنغازي 1998.

فدتْك العذارَى

فدتك العذارى الفُضلياتُ ومن تهوَى ________________________________________________________________
وحورٌ تحاكي البدرَ حسنًا غدَتْ نشوَى _______________________________________________________________
ألم ترَ يا هذا اكتمالَ جمالها ________________________________________________________________
وفرْطَ حياءٍ قد أثارتْ به الشجوا _______________________________________________________________
وكم أوجدتْ في النفس من نار حبِّها ________________________________________________________________
سقامًا إذا ما أقبلَتْ أو نأَتْ «سلوى» _______________________________________________________________
بوجهٍ تخالُ البِشْرَ من قسماته ________________________________________________________________
وثغرٍ إذا ما لاح بين الحشا أورى _______________________________________________________________
تكاد تفوق الشمسَ نورًا وبهجةً ________________________________________________________________
متى أقبلتْ فالأرضُ من أجلها تُطوى _______________________________________________________________
فكيف تُضاهيها ظباءٌ تفيَّأَتْ ________________________________________________________________
ظلالَ خميلٍ أم رَعَتْ عُشبَها أحوى _______________________________________________________________
هي الحُسنُ خُلْقًا والأناقةُ مظهرًا ________________________________________________________________
وكلُّ جمالٍ منه قد بلغَتْ شأوا _______________________________________________________________
ولستُ وحيدًا صاحِ في حبِّ شادنٍ ________________________________________________________________
كحيلٍ وضيءِ الخدِّ قُبلتَه أهوى _______________________________________________________________
فحتى متى هذا الصدودُ وإنني ________________________________________________________________
كما كنتُ صبّاً والذي يسمع النجوى _______________________________________________________________
هجرْتِ وما أدري لماذا؟ وكيف ذا ________________________________________________________________
وإني على هجْرِ الحبيبة لا أقوى _______________________________________________________________
أراكِ لما في القلب والجسم بلسمًا ________________________________________________________________
تُزال به الأسقام يا موضعَ الشكوى _______________________________________________________________
وإني مُعنّىً يا فتاةُ ومغرمٌ ________________________________________________________________
بحوراءَ ظمآنُ الفؤادِ بها يُروَى _______________________________________________________________
وأنتِ من الحور الحسان وحسبنا ________________________________________________________________
بأن سُوَيدا القلبِ مني لكِ المأوى _______________________________________________________________
ومهما يكنْ فالقلبُ عندك مُوثَقٌ ________________________________________________________________
وحقِّكِ يا حوراءُ غيرَك لا يهوى _______________________________________________________________
أهيمُ بخمر الحب فيك وكلما ________________________________________________________________
ذكرتُكِ لا أدعو «سُلَيْمى» ولا «أروى» _______________________________________________________________

يا قلبُ

إني فُتنتُ بحبِّ ظبيٍ نافرِ ________________________________________________________________
وبُليتُ من واشٍ برأيٍ غادرِ _______________________________________________________________
فظللْتُ مكلومَ الفؤاد معذّبًا ________________________________________________________________
بين الرقيب وبين طَرْفٍ فاتر _______________________________________________________________
أين العدالةُ والقضاةُ جميعُهم ________________________________________________________________
سَفَهًا لقد نطقوا بحكمٍ جائر _______________________________________________________________
جعلوا من الحب المطهَّر ريبةً ________________________________________________________________
ونسوا بأن الحبَّ خيرُ مَفاخر _______________________________________________________________
من لي بفصْلِ قضيَّتي بين الورى ________________________________________________________________
فأنا القتيلُ بغير جُرمٍ ظاهر _______________________________________________________________
يا قلبُ إنك بالغرام معذَّبٌ ________________________________________________________________
دَنِفًا حَييتَ ولم تجدْ من عاذر _______________________________________________________________
لهفي عليكَ وحسرتي من شادنٍ ________________________________________________________________
أوهى الفؤادَ وويحَه من ساحر _______________________________________________________________
كيف النجاةُ وفي الجَنانِ سِهامُه ________________________________________________________________
أين الخلاصُ من الرقيب الماكر؟ _______________________________________________________________
كيف الخلاصُ من العذول وتلكمُ ________________________________________________________________
لفَتاتُه تُنبي بجَورٍ سافر _______________________________________________________________
ما ضرَّني منكم عداوةُ حاسدٍ ________________________________________________________________
ما دام حبُّك لي بقلبٍ طاهر _______________________________________________________________
فاخترْ مقامَكَ في الضلوع وإن تشا ________________________________________________________________
فلدى الجفونِ فأنت سلوى الخاطر _______________________________________________________________
فأنا المتيَّمُ فيك ما بقي الورى ________________________________________________________________
وأنا السليمُ إذا سلمْتَ لناظري _______________________________________________________________

جذوةُ الخُطوبِ

كلُّ نجمٍ مآلُه أن يغيبا ________________________________________________________________
طال عهْدًا أم ظلَّ عهدًا قريبا _______________________________________________________________
أمدٌ فيه لم يُحابِ طبيبا ________________________________________________________________
أمرُه غامضٌ أحارَ القلوبا _______________________________________________________________
بهجةُ المالِ والحياةُ سرابٌ ________________________________________________________________
قلَّما أوهمَتْ وغرَّتْ لَبيبا _______________________________________________________________
أنتَ واللهِ كالنَّسيم رقيقٌ ________________________________________________________________
وادِعٌ لا تُطيقُ أمرًا عصيبا _______________________________________________________________
لا تكنْ صاحِ مُشفِقًا من خطوبٍ ________________________________________________________________
إنها جذوةٌ تُعِدُّ الشُّعوبا _______________________________________________________________
ليس فَقْدُ الحبيبِ أمرًا حقيرًا ________________________________________________________________
لا ولا ما تراه منه عجيبا _______________________________________________________________
لم يكنْ حادثًا وحيدًا فريدًا ________________________________________________________________
بل وإن هدَّ منك عزمًا صليبا _______________________________________________________________
سُنَّةُ الله لم تزل في البرايا ________________________________________________________________
فاعْطِها من رِضاكَ صدرًا رحيبا _______________________________________________________________
ربما الخيرُ أن تكون كئيبًا ________________________________________________________________
لا تُمالي على البلاء كذوبا _______________________________________________________________
تأنفُ السَّيرَ في ركاب أُناسٍ ________________________________________________________________
ملؤوا الخافقَيْنِ إثمًا وحُوبا _______________________________________________________________
همُّهم في الحياة جمعُ متاعٍ ________________________________________________________________
لا يهابون والكتابِ عيوبا _______________________________________________________________
سلبوا الشعبَ قُوتَه وهناه ________________________________________________________________
فأطاعوا الهوى وأثروا الجُيوبا _______________________________________________________________
واستبدُّوا مُعاندين سُكارى ________________________________________________________________
لم يردُّوه صاحِ حقًا سليبا _______________________________________________________________
كمَّموا ألسنَ الصحافة إلا ________________________________________________________________
صحفًا أجَّجَتْ وأذكَتْ لهيبا _______________________________________________________________
فُقِدَ العدلُ فاستذلَّ وأمسى ________________________________________________________________
فوق هذا الأديمِ شعبًا غريبا _______________________________________________________________
بين جهلٍ وفاقةٍ ونفاقٍ ________________________________________________________________
كيف تحلو الحياةُ أو أن تطيبا _______________________________________________________________
أوشكَتْ أَكْبُدٌ تذوبُ اكتئابًا ________________________________________________________________
بعد أن مزَّقَ الفسادُ القلوبا _______________________________________________________________

من قصيدة: يا طيّب القلب

في غمرةٍ من هموم النّفس أُخفيها ________________________________________________________________
وحيرةِ أَنْستِ الثكلىْ مآسيها _______________________________________________________________
جفا الكرى أعينًا ظلّت مسهدَّةً ________________________________________________________________
والسّهدُ يُفقدها الرؤيا ويُضنيها _______________________________________________________________
لو لم تعشْ في حمى الرحمن راجيةً ________________________________________________________________
عونًا وفضلاً وتوفيقًا يُمنّيها _______________________________________________________________
لردّها اليأسُ رغم العلم خائبةً ________________________________________________________________
ومن سوى الله عند الضّرّ يشفيها _______________________________________________________________
فحاولِ الصبرَ مهما كان مطعمه ________________________________________________________________
كم لليّالي وإن ساءت مَراميها _______________________________________________________________
كم من صروفٍ لها تأتي محيّرةً ________________________________________________________________
لا تستطيع لها الألبابُ توجيها _______________________________________________________________
وأبذل الجهد كي تنسى مغالطةً ________________________________________________________________
صاحِ وإنْ كنت حقّاً لستَ ناسيها _______________________________________________________________
ونازعِ النفس عزمًا نفيَ موجدةٍ ________________________________________________________________
اللهُ يُحبط عدلاً كيدَ واريها _______________________________________________________________
في دهشةٍ أنا لم أحصرْ مكايدها ________________________________________________________________
ولم أجد حَكَمًا حرّاً يُقاضيها _______________________________________________________________
أنوء بالحمل والأوجاع تُوهنني ________________________________________________________________
وتصدع العزم تحقيرًا وتسفيها _______________________________________________________________
وإذْ بخطبٍ يزيد الجرحَ مخبرُه ________________________________________________________________
ويُرسل السهم نارًا في تراقيها _______________________________________________________________
في ذمة الله بدرُ الأفق يحجبه ________________________________________________________________
رمسٌ كأن لم يُضئ يومًا لساريها _______________________________________________________________
غال المنون فتى الفتيان حين جرى ________________________________________________________________
حكمُ القضاء وأفنى النفسَ باريها _______________________________________________________________
أذكى لهيبَ الأسى في مهجةٍ خمدت ________________________________________________________________
من صدمة الخطب فانسدّتْ مآقيها _______________________________________________________________