الدوكالي محمد نصر

الدوكالي محمد نصر المسلاتي
1424-1357هـ 2003-1938م

سيرة الشاعر:

الدوكالي محمد نصر المسلاتي.
ولد في قرية القصبات (مدينة مسلاتة - ليبيا)، وتوفي في مسلاتة.
عاش في ليبيا، ومصر.
حفظ القرآن الكريم وظل يتدرج في مراحله التعليمية على تنوعها في مدينة مسلاته، ثم أوفد في بعثة علمية إلى مصر وهناك حصل على درجة الماجستير، ثم
الدكتوراه في مجال الأدب والنقد.
عمل عضوًا في هيئة تدريس كلية الآداب بجامعة الفاتح في طرابلس حتى وفاته.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «الوفاء» قصيدة واحدة في رثاء الهوني (كتاب تذكاري جمع مراثي عبدالله الهوني - يتضمن قصيدة المترجم - مركز الجهاد - طرابلس (ليبيا) 1989، ونشرت له صحف عصره عددًا من القصائد، وله ديوان مخطوط في حوزة أسرته.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات منها: «ديوان شرف الدين الحلي» - تحقيق ودراسة - طبع على نفقة كلية الدعوة الإسلامية، و«جامع الدروس العروضية» - (مخطوط).
ما أتيح من شعره قليل: قصيدتان إحداهما في الرثاء اختص به عبدالله الهوني رئيس قسم اللغة العربية في كلية الآداب جامعة الفاتح، والثانية في مناسبة
الاحتفال بالختمة المائة لإذاعة القرآن الكريم بالجماهيرية الليبية. اتسمت لغته باليسر مع إيثارها للبث المباشر، وخياله نشيط. التزم الوزن والقافية فيما أتيح له
من الشعر.

مصادر الدراسة:
- قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.

نشيجُ الفراقِ

اللهُ أكبرُ جلَّ الوارثُ الباقي ________________________________________________________________
فهل لنا دونها من عاصمٍ واقِ _______________________________________________________________
هي المنيَّةُ ما تنفكُّ تعصفُنا ________________________________________________________________
عصْفَ الرياح بلا رفقٍ وإشفاق _______________________________________________________________
أودت بصاحِبنا من غير ما اتَّأدتْ ________________________________________________________________
ولا ارعوَتْ لغزيرِ الفضل مِغْداق _______________________________________________________________
كأنها لم تكن تدري بهَيْبتِهِ ________________________________________________________________
فلم تُراعِ له أطيابَ أعراق _______________________________________________________________
أم أنها ما رأتْه عند مكتَبِه ________________________________________________________________
وحولَه نخبةٌ في طَوْقِ إحداق _______________________________________________________________
أين الأيادي التي ما كان يحجبُها ________________________________________________________________
كم أنجدَتْ طالبًا من غَوْرِ إغراق _______________________________________________________________
فمن ينوبُ عليه في فضائله ________________________________________________________________
كم فرَّجتْ كُربةً من بعد إرهاق _______________________________________________________________
يقضي حوائجَ طلابٍ بلا ضجرٍ ________________________________________________________________
فلا يُسوِّف في عهدٍ وميثاق _______________________________________________________________
أين التفاني الذي قد كان يبذلُه ________________________________________________________________
بلا تَشَكٍّ لأتعابٍ وإرهاق _______________________________________________________________
وا رحمتا لصديقٍ كان يغمرُنا ________________________________________________________________
فضلاً ويُوسعُنا من حُسن أخلاق _______________________________________________________________
بالأمس يشملُنا بالبِشْر مبتسمًا ________________________________________________________________
واليومَ نندبُه بالدمع مُهْراق _______________________________________________________________
يا عينُ جودي عليه واذرفي حَزَنًا ________________________________________________________________
عسى البكاءُ يُزيحُ هَمَّ إطباق _______________________________________________________________
وابكي وزيدي ولا تخشَيْ للائمةٍ ________________________________________________________________
إذ لا أرى بعدَه في الدار من باق _______________________________________________________________
فمن يقوم مقامًا في شمائله ________________________________________________________________
ومن يُوافيك في بِشْرٍ وإشراق _______________________________________________________________
من لي بمثلِك عبدَالله من رجلٍ ________________________________________________________________
يكفي لضائقةٍ من وجهِ مَلاّق _______________________________________________________________
أين اتجاهي وما لي من يُعوِّضني ________________________________________________________________
في شخصِك الفذِّ يا تَعْسي وإملاقي _______________________________________________________________
غادرْتَنا وعيونُ القِسمِ شاخصةٌ ________________________________________________________________
ترنو مكانَك في إبْصار رَمّاق _______________________________________________________________
تتابعُ النعْشَ في شوقٍ وفي لَهَفٍ ________________________________________________________________
عسى تُقابلُها في ثوبِ إشراق _______________________________________________________________
لكنَّ هيهاتَ ما بالموت من لَعِبٍ ________________________________________________________________
دومًا تُجَرِّعُنا من كأس فَرّاق _______________________________________________________________
إني أقول لمن يبكيكَ تعزيةً ________________________________________________________________
هوِّن عليك فما في الكونِ من باق _______________________________________________________________
واستمطرِ الله من شُؤبوبِ رحمتِه ________________________________________________________________
على ضريحٍ رفيقِ الدربِ تَوّاق _______________________________________________________________

في ذكرى تكريم القُراء

أعجزْتَ كلَّ بليغٍ مُفْلقٍ لَسِنِ ________________________________________________________________
وسارَ ركبُك في الأحقابِ والزَّمنِ _______________________________________________________________
حتى ضمنْتَ بقاءً لا حدودَ له ________________________________________________________________
واستعصَمَتْ منك آياتٌ على الـمِحن _______________________________________________________________
بدَّدْتَ من ظُلمات الشرك داجِيةً ________________________________________________________________
واستيقظَ الكونُ من إغفاءةِ الوسَن _______________________________________________________________
ولاح سيفُ يقينٍ كنتَ شاهِرَه ________________________________________________________________
فيما هَوَيْتَ به في مَفرِقِ الفتن _______________________________________________________________
دفعتَ من شُبُهاتٍ ظلَّ يقذفُها ________________________________________________________________
أولو المكائدِ في ستْرٍ وفي علَن _______________________________________________________________
فأفحمَتْهُمْ فصولٌ منك صارخةٌ ________________________________________________________________
وأرهفَتْهم قناةٌ منك لم تَلِن _______________________________________________________________
حتى اضمحلَّت شؤونٌ من مآربهم ________________________________________________________________
وأشبهَتْ قفرةً في دارسِ الدِّمَن _______________________________________________________________
يا من نطقتَ بأخبارٍ مُغيَّبةٍ ________________________________________________________________
فجاء تصديقُها نارًا على قُنَن _______________________________________________________________
أدْرِكْ قلوبًا جَهامُ الشكِّ زعزعَها ________________________________________________________________
واقتادَها كاقتيادِ الشّاةِ بالرَّسَن _______________________________________________________________
تشاغلَت بعلومٍ عن فرائده ________________________________________________________________
وأهملت نِعمًا جلَّتْ على المنن _______________________________________________________________
كلُّ العلوم إذا لم تَرْضَ منهجَها ________________________________________________________________
أضحَتْ تُشابه جسمَ الميْتِ في الكفن _______________________________________________________________
وما تسامى الأُلى كانوا جبابرةً ________________________________________________________________
ولا تحاشَوْا سبيل الضعفِ والوَهَن _______________________________________________________________
إلا بتطبيقِ آياتِ الكتاب التي ________________________________________________________________
ما انفكَّ يعلو لها شَأْوٌ على الظِّنَن _______________________________________________________________
وها أنا اليومَ أشدو في مناسبةٍ ________________________________________________________________
في غيرِها لا يُساغ الشعرُ في أذني _______________________________________________________________
تنزَّهتْ عن سواها فهي جوهرةٌ ________________________________________________________________
فلا تُشَدُّ مع الأصدافِ في قَرَن _______________________________________________________________
وَقَفْتُ فيها أصوغُ القول مبتهجًا ________________________________________________________________
وهزَّ جسمي حماسٌ دَبَّ في البدن _______________________________________________________________
وترجَمَتْ عنه أبياتُ القوافي التي ________________________________________________________________
في غيرِ مدحِ كتابِ الله لم تكُن _______________________________________________________________
أَعْزِزْ بشخصٍ ينالُ اليوم مكرمةً ________________________________________________________________
بمهنةٍ عظُمَتْ شأنًا على المهَن _______________________________________________________________
تسابقَتْ نحوك الدنيا مُهنِّئةً ________________________________________________________________
على مشاهدِ أنباهٍ أولي فِطَن _______________________________________________________________
قد شرَّفونا فنحن الآن في أُنُسٍ ________________________________________________________________
كما هُمُ اليومَ في أهلٍ وفي وطن _______________________________________________________________
ولا بَرحْنا نراهم في مناسبةٍ ________________________________________________________________
على توالٍ من الأحقاب والزمن _______________________________________________________________