إبراهيم أبوسعدة

إبراهيم أبوسعدة
1405-1331هـ 1984-1912م

سيرة الشاعر:

إبراهيم أبوسعدة.
ولد في مدينة سنهور (مركز دسوق - محافظة كفر الشيخ) وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر.
حفظ القرآن الكريم ثم التحق بالمعهد الأزهري في محافظته، ثم قصد القاهرة والتحق بكلية أصول الدين وتخرج فيها عام 1938.
عمل إمامًا وتنقل بين عدة مساجد تابعة لوزارة الأوقاف، كما انتدب مدة مدرسًا بكلية أصول الدين وترقى في عمله بالأزهر حتى وصل إلى مدير عام إدارة الوعظ والإرشاد، ثم أحيل إلى التقاعد في بداية السبعينيات.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «الإبراهيميات» - 1938، وله قصيدة وردت ضمن الكتاب الذهبي للاحتفال بمهرجان الزفاف الملكي - اللجنة العليا للاحتفال بالزفاف الملكي - القاهرة 1938.
- حملت قصائده ملامح تجديد، فقسمها إلى مقاطع، يعكس كل منها دفقة شعورية جديدة، وقد يحمل كل مقطع قافية مختلفة. تناول أغراضًا عديدة، فغير المدح والتهنئة احتفى بوصف الطبيعة متأثرًا بالاتجاه الوجداني على نحو ما نجد في قصيدتيه: «تحت شعاع القمر - تحت الظلال»، تظهر بعض قصائده نزوعًا دينيًا ووطنيًا التبس بالرثاء في قصيدته: رثاء الطيارين العزيزين»، كما التبس بالفخر في قصيدة: «وقفة أمام الهرم»، تميزت لغته بالسلاسة ودقة التعبير، وقوة التصوير.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجراه الباحث محمد ثابت بأفراد من أسرة المترجم له، وبعض المهتمين بشعره وشخصه - القاهرة 2004.

من قصيدة: محمد (صلى الله عليه وسلم) النموذج السامي

بأيِّ كيْفٍ أصوغُ الدرَّ تِبيانا ________________________________________________________________
وأسْبكُ القوْلَ بين الناس عِقْيانا _______________________________________________________________
وأمدحُ المصطفى جلَّت مواهبُهُ ________________________________________________________________
محمّدًا خير خلقِ الله إنسانا _______________________________________________________________
وكيف لي برسولِ الله أمدحُه ________________________________________________________________
وما أُوفِّي رسولَ الله شُكرانا _______________________________________________________________
ماذا أقول وهل أحْصي محاسنَه ________________________________________________________________
وكيف تُحصَى لمثلي كيفما كانا _______________________________________________________________
يا من تناوبَكَ الأفذاذُ قاطبةً ________________________________________________________________
بالمدْحِ حينًا وبالإطراء أحيانا _______________________________________________________________
أكلُّ ذلك أدّى بعض ما لَكُمُ؟ ________________________________________________________________
كلاّ ولو ملؤُوا الأنحاءَ ألحانا _______________________________________________________________
أتُدرَكُ الشمسُ في أسمى منازلِها ________________________________________________________________
أم يُبلَغُ البدرُ مجْلوّاً ومُزدانا _______________________________________________________________
أنَّى لمثليَ يُطريه ويمدحُهُ ________________________________________________________________
بعد الألى ذهبوا في القول فرسانا _______________________________________________________________
يا قومُ أرجو إذا أسرفتُ معذرةً ________________________________________________________________
كما أحبُّ إذا قصَّرتُ غفرانا _______________________________________________________________
هذا مقامٌ أراني دونه درجًا ________________________________________________________________
لكنني في هواه صرتُ نشوانا _______________________________________________________________
يا من طلعتَ على الأكوانِ أجمعِها ________________________________________________________________
بدرًا منيرًا أنار الكونَ أزمانا _______________________________________________________________
وصار يدعو لدين الله في وَسَطٍ ________________________________________________________________
كانت ديانتُه شِرْكًا وأوثانا _______________________________________________________________
فأخرجَ الناسَ من دَيْجور جهلِهِمُ ________________________________________________________________
وبثَّ في الخَلْقِ أخلاقًا وإيمانا _______________________________________________________________
يا من تحمَّلتَ هذا العِبْءَ في جلَدٍ ________________________________________________________________
وكنتَ ذا بصرٍ بالأمر يقظانا _______________________________________________________________
بلَّغت بالحقِّ لا تثني عزيمَتَكم ________________________________________________________________
مكايدُ الخصمِ عزَّ الخصمُ أو هانا _______________________________________________________________
فاستَقْبلوك وُيْمنًا طار طائرُهم ________________________________________________________________
والكُلُّ أمسى قريرَ العين جذلانا _______________________________________________________________
يا صاحبَ المعجزاتِ الباهراتِ على ________________________________________________________________
كرِّ القُرون وقد جاوزتَ أقْرانا _______________________________________________________________
هاتيكَ «بدرٌ» أمدَّ الله جمعَكمُ ________________________________________________________________
فيها بفوْجٍ من الأملاك أعوانا _______________________________________________________________
حتى نُصِرتَ على ما كان من فِرَقٍ ________________________________________________________________
فكان نصرُك للإسلام إعلانا _______________________________________________________________
يا مصدرَ الخُلُقِ الأسمى ومورِدَه ________________________________________________________________
يا من جُعِلْتَ على الأخلاق عُنوانا _______________________________________________________________
ما أجملَ الصَّفْحَ يومَ الفتح في بلدٍ ________________________________________________________________
كنتَ البغيضَ به ظُلمًا وعُدوانا _______________________________________________________________
حتى ضرَبْتَ لنا الأمثالَ عاليةً ________________________________________________________________
في العفْوِ مقتدرًا فضلاً وإحسانا _______________________________________________________________

تحت شعاع القمر

بين المياهِ وبين الرَّوضِ والخُضَرِ ________________________________________________________________
جلستُ أتلو حديثَ الليلِ والقمرِ _______________________________________________________________
ألقى الشُّعاعَ لجينًا في نضارته ________________________________________________________________
وأرسلَ النورَ أسْلاكًا مِنَ الدُّرر _______________________________________________________________
غزَتْ أشعَّتُه جندَ الظّلامِ وقد ________________________________________________________________
سقَتْه كأسًا من التمزيقِ ذا كدر _______________________________________________________________
فبتُّ ليلي مع الخِلاّنِ في طربٍ ________________________________________________________________
وقد جذَبْنا إلينا أطيبَ السَّمرِ _______________________________________________________________
ما أجمل الماءَ في رَقْراق صَفحتِه ________________________________________________________________
رقائقُ الحبِّ والتشبيبِ في نظري _______________________________________________________________
له سمعْتُ خريرًا خِلْتُ نغمتَه ________________________________________________________________
مَثالِثَ العودِ والعنقودَ في السَّكَر _______________________________________________________________
لمحتُ في لُطْفه حِبِّي ورقَّتَه ________________________________________________________________
وخُلْقَه الدَّمِثَ المعطارَ في البشر _______________________________________________________________
والحبُّ في شِرعةَ العشاقِ قيمتُه ________________________________________________________________
أشهَى من الماء أو أصفى من المطر _______________________________________________________________
وما أرقَّ نسيمَ الليل مَرَّ بنا ________________________________________________________________
وقد تبدَّى أريجُ النرجِسِ العَطِر _______________________________________________________________
فغازلَ الآسَ والريحانَ في دَعَةٍ ________________________________________________________________
وقبَّل الوردَ واستعدى على الزَّهَر _______________________________________________________________
ورَدَّ للروح أشواقًا مُؤَرِّقةً ________________________________________________________________
وهاج ذكرى ذواتِ الحُسن والحَوَر _______________________________________________________________
ومدَّ في أُنْسنا نَوْحُ الهزار على ________________________________________________________________
هام الغصون نَدِيَّ الصوت ذا أثر _______________________________________________________________
فبثَّ في النفس ذِكْراتٍ هَشَشْتُ لها ________________________________________________________________
وحرَّك القلبَ واستولَى على الوتر _______________________________________________________________
يا ليت شعري أتبكي أزمُنًا غبرَت ________________________________________________________________
أم أنت بِشْرًا بنا تحفى على الشجر _______________________________________________________________
يا أيها القمرُ المحبوبُ أنت لنا ________________________________________________________________
نعم السميرُ تُحيِّينا إلى السَّحَر _______________________________________________________________
سهرْتَ ليلَكَ ترعانا وتكْلؤُنا ________________________________________________________________
كأنك الحارسُ الحامي من الضَّرر _______________________________________________________________
عليك منا تحايا الأُنس عابقةً ________________________________________________________________
يا مهبطَ الأُنس في البيداءِ والحَضَر _______________________________________________________________

من قصيدة: الشمس

طلعَتْ على الدنيا ذُكاءْ ________________________________________________________________
خلعَتْ على الكون الضِّياءْ _______________________________________________________________
بهرَتْ عيونَ الناظِريـ ________________________________________________________________
ـنَ بوجِهِها البادي البهاء _______________________________________________________________
ملكَتْ قلوبَ العالَـميـ ________________________________________________________________
ـنَ لكَوْنِها نبْعَ النَّماء _______________________________________________________________
وبدَتْ يفيضُ جمالُها ________________________________________________________________
يا حُسنَها بنت السَّماء _______________________________________________________________
يا كوكبًا زان الوُجو ________________________________________________________________
دَ بما له من ذا الرّواء _______________________________________________________________
أرسلتِ في الأرضِ الحرا ________________________________________________________________
رَةَ والنَّضارةَ والنقاء _______________________________________________________________
وبعثت في الزرع الغضا ________________________________________________________________
رةَ والترعرع والزكاء _______________________________________________________________
بك أينع الروض الذي ________________________________________________________________
لولاك أصبح في انطفاءْ _______________________________________________________________
بك أضحتِ الأطيار في الـ ________________________________________________________________
أدواحِ تصدح بالغناء _______________________________________________________________
بك كلُّ شيءٍ في الأنا ________________________________________________________________
مِ على اتّساقٍ واستواء _______________________________________________________________