الحسين محمد الحسين قاسم المطهر الجرموزي

1217-1190هـ 1802-1776م

سيرة الشاعر:

الحسين محمد الحسين قاسم المطهر الجرموزي.
ولد ونشأ في صنعاء، وفيها توفي، وهو في قمة شبابه.
عاش في اليمن.
قرأ في النحو والصرف والبيان والمنطق على عدد من علماء عصره، وطالع الدواوين الشعرية والمجموعات الأدبية والكتب التاريخية.
اشتغل بالتحقيق العلمي لكتب التراث.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد ومقطوعات نشرت في كتاب: «نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر».
شاعر، نظم فيما ألفه شعراء عصره من أغراض كالتهنئة والرثاء والغزل.
والمتاح من شعره قصيدتان، وبعض المقطوعات التي تمثل مطالع قصائد قالها في أغراض شتىّ، وكلّها تكشف عن تجربته الشعرية المحافظة على تقاليد القصيدة العربية القديمة.
إحدى قصيدتيه في التشوق والتحية، والأخرى في التهنئة بالشفاء من مرض، وهما تدلان على رهافة إحساسه، وقدرته على توليد المعاني ووصف الحالات الدقيقة.

مصادر الدراسة:
- محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د. ت).

أرق

أرقٌ حسبتُ له الكرى لم يُخْلَقِ ________________________________________________________________
وجوًى لفرط صبابةٍ وتَشوّقِ _______________________________________________________________
وحشاشةٌ نفدتْ فهل أجريتُها ________________________________________________________________
من مقلتيَّ بماء دمعٍ مُطلق _______________________________________________________________
وضنًى أذاب الجسم حتى كدت أن ________________________________________________________________
أخفى عن الزرقاء ما لم أنطق _______________________________________________________________
ولطالما رُوّعت قِدْمًا بالنوى ________________________________________________________________
فَرَقًا ولـمّا يأنِ يومُ تَفرُّق _______________________________________________________________
فاليومَ يا قلبي الذي فارقتني ________________________________________________________________
بان الخليط وبنتَ عنّي فافْرِق _______________________________________________________________
وسرَى نسيم الفجر أحسب أنه ________________________________________________________________
من رامةٍ فسواه لم أستنشق _______________________________________________________________
لطفتْ على قلب الشَّجيْ أنفاسُهُ ________________________________________________________________
أتراه ضاع بعَرْف ذي الثغر النقي _______________________________________________________________
سقيًا لذاك الحيّ من وادي منىً ________________________________________________________________
وهو الذي بغزير دمعي قد سُقي _______________________________________________________________
ومعاهدٍ أبلى الجديدُ جديدَها ________________________________________________________________
وكأنّه لم يبقَ منها ما بقي _______________________________________________________________
لاحت لعيني بعد لأيٍ دمنةً ________________________________________________________________
تبدو كأوَّل شَيْبِ شعرِ الـمفرق _______________________________________________________________
ولقد وقفتُ بها نهاري سائلاً ________________________________________________________________
ومن العناء سؤالُ من لم ينطق _______________________________________________________________
عزّ اصطباري اليومَ بعد «هُنَيدةٍ» ________________________________________________________________
وأعزّ مطلوبٍ عَزًا من شيِّق _______________________________________________________________
وصحا لِـحائي في هواك وإنني ________________________________________________________________
لم أصحُ عن تبريح وَجْدٍ مُحرق _______________________________________________________________
ملّت عليك اليومَ أم رقّت لما ________________________________________________________________
ألقى فهلاّ كنتِ أولا ترفقي _______________________________________________________________
يا هذه تَلِفَتْ فإن لم تدركي ________________________________________________________________
روحي - فدتك - بيوم وصلٍ تُزهَق _______________________________________________________________
ما كان حظّي منك إلا ذا النوى ________________________________________________________________
أبدًا على مثلي قضى الحظُّ الشّقي _______________________________________________________________
هيهات تعروني لحبكِ سلوةٌ ________________________________________________________________
فتحكّمي جورًا عليَّ أو ارفقي _______________________________________________________________
حبّي على مَرّ الزمان ومجد فَخْـ ________________________________________________________________
ـرِ بني البتول كلاهما لم يَخْلَق _______________________________________________________________

عوفيت من ألمٍ

ببرئك اليوم قل لي من نُهنِّيه ________________________________________________________________
فكلّنا يدّعي أن الشِّفا فيه _______________________________________________________________
جسمٌ ألمّ به الشكوى فوا عجبًا ________________________________________________________________
ما للقلوب تُشكّي من تُشكّيه _______________________________________________________________
كأنما أنتَ روحٌ للجسوم وهل ________________________________________________________________
للجسم إلا شفاء الروح يشفيه _______________________________________________________________
عوفيتَ من ألمٍ ما كنتُ أحسبه ________________________________________________________________
إلا بجسمك جزءًا من تَجزّيه _______________________________________________________________
لك البشارةُ فاهْنَ اليومَ عافيةً ________________________________________________________________
وصحّةً في ثرا عيشٍ وتنويه _______________________________________________________________
وللقلوب لقد ألبستها حُلل السْـ ________________________________________________________________
ـسلوانِ من بعد ما كادت تُسنّيه _______________________________________________________________
سُرّت بِبُرئك حقًا واستسرّ به ________________________________________________________________
وجهُ الزّمان طليق البِشْر باديه _______________________________________________________________
وظلّ يسحب مختالاً ولا عَجَبٌ ________________________________________________________________
على الغصون ذيولَ الزهو والتّيه _______________________________________________________________
وكيف لا تفخر الأيام منه وقد ________________________________________________________________
تقلّدتْ بعقودٍ من مَعاليه _______________________________________________________________
لقد طلعت علينا اليومَ بدرَ عُلاً ________________________________________________________________
كلٌّ يودُّ إلى الأحشاء يؤويه _______________________________________________________________
وأشرقت بك شمس الـمجد في أفق الـ ________________________________________________________________
ـعلياءِ وانتسقت أقمار ناديه _______________________________________________________________
فاهْنَ السلامةَ واذخرْ ما ظفرتْ به ________________________________________________________________
من الـمثوبة واذكرْ فضل مُعطيه _______________________________________________________________
لقد حباك ببُرءٍ عاجلٍ وأتى ________________________________________________________________
بعاجل البُرء طولاً من أياديه _______________________________________________________________
هي المسرّة تخضلّ الرياض لها ________________________________________________________________
ويُنشدُ الوُرْقُ تطريبًا أغانيه _______________________________________________________________
أنزِّهُ الطرفَ منها في خيالك أحـ ________________________________________________________________
ـيانًا وطورًا بأفكاري أناجيه _______________________________________________________________
أزينةَ العصر والـمولى الذي ملكت ________________________________________________________________
رِقَّ القلوب رقاقٌ من حواشيه _______________________________________________________________
فيمَ الملامُ لدهرٍ قد وُجِدْتَ به ________________________________________________________________
ما ساء قطّ زمانٌ محسنٌ فيه _______________________________________________________________
بحسْب دهرك أن أضحى وأنت له ________________________________________________________________
شمسٌ النهار وبدرٌ في دياجيه _______________________________________________________________
لقد رضيت بودٍّ منك عن ملأٍ ________________________________________________________________
وسمتكم منه صافيه ووافيه _______________________________________________________________
وللمودّة معنًى عزّ مُدركه ________________________________________________________________
لدى القلوب عباراتٌ تؤدّيه _______________________________________________________________

وقوف على الأطلال

وقوفك بالطلول كلا وقوفِ ________________________________________________________________
وما بالربع أقفرَ من أليفِ _______________________________________________________________
أيهدأ خافقُ البرق اليمانيْ ________________________________________________________________
وقلبك من «بثينةَ» في وَجيف _______________________________________________________________