الجيلاني الملهوف

الجيلاني فرج أبو بكر الملهوف
1421-1370هـ 2000-1950م

سيرة الشاعر:

الجيلاني فرج أبو بكر الملهوف.
ولد في قرية الزنتان (الجبل الغربي - ليبيا)، وتوفي في طرابلس (الغرب).
عاش في ليبيا ويوغسلافيا والأردن.
تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي بقرية الزنتان، ثم انتقل إلى مدينة غريان حيث واصل تعليمه الثانوي، ثم التحق بكلية التربية بجامعة الفاتح وتخرج فيها (1974).
التحق بالعمل بوزارة الخارجية (1975 - 1986)، وعمل أمينًا ثالثًا ببعثة الجماهيرية في بلجراد بيوغسلافيا الاتحادية (1977 - 1978) انتقل بعدها للعمل ببعثة الجماهيرية بالأردن بدرجة أمين ثان حتى عام 1982، قبل أن يعود للعمل في ديوان وزارة الخارجية بطرابلس حتى عام 1986، ومنها إلى التعليم مدرسًا، وشغل وظائف إدارية أخرى كما عمل بمكتب اليونسكو بطرابلس.
كان عضوًا برابطة الأدباء والكتاب الليبيين.
شارك في مهرجان الشباب العربي الأول المنعقد في الجزائر (1972)، والمهرجان الثاني المنعقد في طرابلس (1975)، وكان الممثل الأول لبلاده بعد فوزه في
مسابقة الشعر على مستوى ليبيا.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «آلام الليالي» - مطبعة القانوني - طرابلس 1970، وله قصائد نشرت في بعض الصحف الليبية كالبلاغ، والطالب، والجماهيرية، وله مجموع شعري مخطوط في حوزة أسرته.
نظم في إطاري العمودي والتفعيلة، حافظ في الأولى على العروض الخليلي والقافية الموحدة ومالت قصائده في الثانية إلى اعتماد النثر وسيلة للتعبير
متخلصًا بعض الشيء من الوزن والقافية، جمعت تجربته بين التعبير عن الهم الإنساني والهموم الوطنية والقومية، وأفرد بعض قصائده للقضية الفلسطينية كما في قصيدته: «رسالة من طفل الحجارة».
حصل على شهادة تقدير من وزارة الشباب والشؤون الاجتماعية في مسابقة الشعر (1973)، وحصل على عدد من الشهادات التقديرية في القصيدتين: الفصيحة والعامية.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله سالم مليطان: معجم الشعراء الليبيين - دار مداد للطباعة والنشر - طرابلس الغرب 2001.
2 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.

من أنت

إن كان فيكِ من الجما ________________________________________________________________
ل، وبعض حُسْنٍ لستُ أُنكِرْ _______________________________________________________________
بل إنني لا زلتُ من ________________________________________________________________
تاريخ حبي فيكِ أذكُر _______________________________________________________________
إني كتبت موصِّفًا ________________________________________________________________
في حسن وجهكِ ألف منظر _______________________________________________________________
وجعلت شعرَكِ إذ يمسْ ________________________________________________________________
ـسُ الضوءَ بالإشعاع يُبهِر _______________________________________________________________
ونسيمُك المطياب إن ________________________________________________________________
مزَجَتْه ريحٌ قد تعطّر _______________________________________________________________
يهديه من عطر الجنا ________________________________________________________________
نِ، وطيبها مسكًا وعنبر _______________________________________________________________
والبدرُ إذ قابلتِه ________________________________________________________________
بجبينكِ الوضّاء يُقمِر _______________________________________________________________
وشهرتُ حسنكِ وهو في الـ ________________________________________________________________
ـمجهولِ حتى صار يُذكَر _______________________________________________________________
ماذا بدون روائعي ________________________________________________________________
أنتِ سوى شبحٍ مُبعثَر _______________________________________________________________
واليومَ جئتِ تفاخريـ ________________________________________________________________
ـنَ بحب قلبٍ ليس قلبي _______________________________________________________________
وتركْتِني وظننت أن ________________________________________________________________
نَ اليأسَ سدَّ عليَّ دربي _______________________________________________________________
يكفي جمالك أنني ________________________________________________________________
كنتُ المكوِّنَ والمربِّي _______________________________________________________________
أظهرتُه بقصائدي ________________________________________________________________
ونفحتُ فيه عطور حبي _______________________________________________________________
قبلي أتدرين الغرا ________________________________________________________________
مَ، وما الحنانُ وكيف تُصبي _______________________________________________________________
وحدي الذي بعث الحيا ________________________________________________________________
ةَ إلى وجودك ذاك حسبي _______________________________________________________________
اِسقي مدلّلك الجديـ ________________________________________________________________
ـدَ، وأرضِعي المخدوع صلبي _______________________________________________________________
وغدًا لمن جهل الحقيـ ________________________________________________________________
ـقة وجهك المحزون يُنْبي _______________________________________________________________
لا تطلبي مني الرجو ________________________________________________________________
عَ، فكبريائي فوق حبّي _______________________________________________________________

أنت

عيناك تبتسمان في إغفاءةٍ ________________________________________________________________
رقصتْ لها نفسي وضاع وقاري _______________________________________________________________
ووقعت بين يديك محتارًا بلا ________________________________________________________________
وعيٍ وضاع من الطريق مَساري _______________________________________________________________
وتمثلتْ عيناك بحرًا حالمًا ________________________________________________________________
فأثار قلبي الصبَّ للإبحار _______________________________________________________________
لكنَّ تجربة البحار بسيطةٌ ________________________________________________________________
عندي وبحرك واسع الأغوار _______________________________________________________________
وقوامك الفتَّان فاق مشاعري ________________________________________________________________
وسما على الشعراء والأشعار _______________________________________________________________
وجبينك الوضّاء عمَّر نوره ________________________________________________________________
كلَّ الوجود وحطَّ بالأقمار _______________________________________________________________
قد صاغك الرحمنُ أروعَ آيةٍ ________________________________________________________________
تحكي وجود غلاه بالإكبار _______________________________________________________________
سبحان من أهداك أجملَ فتنةٍ ________________________________________________________________
وأصاغ وجهك ساطع الأنوار _______________________________________________________________

دعوة وأمل

زيدوا الضياء ومدّوا النار بالحطبِ ________________________________________________________________
حتى يرى الناس هديًا من سنا اللهبِ _______________________________________________________________
زيدوا الضياء وغنّوا أمتي اجتمعت ________________________________________________________________
بعد الفراق أقيموا الليل بالطرب _______________________________________________________________
ولتزرعوا الأرض وردًا في مسالكها ________________________________________________________________
وبالمداخل والأبواب والعتب _______________________________________________________________
أبناءَ قومي كتابُ الله يجمعنا ________________________________________________________________
وديننا الحقّ لا يدنو من الكذب _______________________________________________________________
إن الحضارة نضجٌ في معارفنا ________________________________________________________________
ليس الحضارة خلْطَ القَطْع والريب _______________________________________________________________
لو كان في الألف منا عشرةٌ صدقت ________________________________________________________________
ما كانتِ القدسُ ميراثًا لمغتصب _______________________________________________________________
إن العِصيَّ إذا جُمِّعن ما انكسرت ________________________________________________________________
وإن تفرَّقْنَ يُكسرْنَ بلا تعب _______________________________________________________________
فوحِّدوا الصفَّ إن الصف قوَّتنا ________________________________________________________________
وسَدُّنا في وجوه الدهر والخطب _______________________________________________________________
في أرضنا الخيرُ والأرزاق إن جُمِعت ________________________________________________________________
كانت كفاءً لنا تُغْني عن الطلب _______________________________________________________________
يوحِّد الله بين الخلق أمتَنا ________________________________________________________________
حتى تسودَ وتعلو قمَّةَ الرتب _______________________________________________________________
نحو الرقيِّ ونحو المجد لا عدمتْ ________________________________________________________________
أرضُ العروبة آمالاً لمرتقب _______________________________________________________________

النار والحنين

فلسطينُ الحبيبةُ ما دهاها ________________________________________________________________
تريد العونَ لكن من فداها _______________________________________________________________
بكت بالأمس ممّن عذّبوها ________________________________________________________________
وتبكي اليومَ من شعبٍ سلاها _______________________________________________________________
فلسطين الحبيبة كيف أنسى ________________________________________________________________
أنا في القلب أحمله هواها _______________________________________________________________
سأزرع في ترابك كلَّ شبرٍ ________________________________________________________________
بنارٍ يحرق العادي شظاها _______________________________________________________________
بلادي أنت لي الدنيا جميعًا ________________________________________________________________
وما في الأرض من بلدٍ سواها _______________________________________________________________
أراها وسْطَ قيدٍ من حديدٍ ________________________________________________________________
وسكّينٍ يمزّق في حَشاها _______________________________________________________________
وأبقى صامتًا والذلُّ حولي ________________________________________________________________
إذًا تبّاً لقلبي إن نساها _______________________________________________________________
وربِّ القبلتين وربّ ديني ________________________________________________________________
سأرمي بالعداوة من رماها _______________________________________________________________
سأجعل أرضها تهتزّ عنفًا ________________________________________________________________
تمزّق بالقنابل من غزاها _______________________________________________________________
سأجعل بحرها يهتاج بغضًا ________________________________________________________________
ويُغرق كل من ليس فتاها _______________________________________________________________
سأجعل شَجْرها سيفًا ورمحًا ________________________________________________________________
لقلب البائعين ومن شَراها _______________________________________________________________
وأمّا أن أموتَ فألف مرحى ________________________________________________________________
ودمي سائلٌ فوق ثراها _______________________________________________________________