أكرم عرفات

أكرم محمود عرفات
1413-1349هـ 1992-1930م

سيرة الشاعر:

أكرم محمود عرفات.
ولد في مدينة غزة، وتوفي في القاهرة.
أنهى دراسته الثانوية في مدارس غزة عام 1951، وعمل بالتدريس، ثم سافر إلى الكويت عام 1953 وهناك عمل مدرساً، وقد حصـل أثنــاء عمـــله علــى
ليســـانس في اللغـة العربـية وآدابهـا من جـامعــة بيــروت العربية 1970 ، ثم حصل على دبلوم في الدراسات الإسلامية.
عاش معظم حياته في الكويت 1953 - 1990.
انتخب رئيساً للكتاب الفلسطينيين في الكويت عام 1986 .
مارس الكتابة الصحفية وزار كثيراً من الأقطار العربية: لبنان وسوريا والعراق ومصر وتونس والمغرب، إلى جانب دول أخرى مثل تركيا وإسبانيا وتشيكوسلوفاكيا.
كان له نشاط سياسي بارز في صفوف الثورة الفلسطينية، وقد مثلت مسرحياته في المناسبات الوطنية المختلفة.

الإنتاج الشعري:
- له ثلاثة دواوين: «نداء الثأر» 1964، و«ألحان العاصفة» - مطبعة شركة الجمهور - الكويت 1978، و«الحب الخالد» 1984 .

الأعمال الأخرى:
- له خمس مسرحيات، بعضها مطبوع، وبعضها لم يطبع، مثلت في ذكرى «يوم الكرامة» الذي تحتفل به الأمة العربية والشعب الفلسطيني كل عام، هذه
المسرحيات هي: الفجر المرتقب - العائدون - الأبطال - نداء فلسطين - حكاية شعب.
يتميز صوته بالنبرة الوطنية الخطابية، تغلب عليه المباشرة والوضوح.
موضوعات قصائده تنبثق من واقعه وتجربته، وهي تدور حول الحزن على الوطن السليب، وإرسال النداء لإيقاظ المشاعر وحفز الهمم، مرارة الغربة وقسوة الحياة تبدو في أثناء تجربته، ولكن شغله الأكبر تحريك العقول والمشاعر في اتجاه الوحدة العربية، هناك موضوعات تفرض نفسها على ذاكرته، يستدعيها فقدان الوطن. أما الانتفاضة فهي شعور حاضر وموضوع يرتبط بحركة المجتمع. بدأ بالشعر العمودي ثم زاوج بين هذا اللون وقصيدة التفعيلة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد عمر شاهين: موسوعة كتاب فلسطين في القرن العشرين - منظمة التحرير الفلسطينية - دائرة الثقافة - دمشق 1992م.
2 - راضي صدوق: ديوان الشعر العربي في القرن العشرين (جـ1) - دار كرمة للنشر - روما 1994 .

وفــــاء

وطني الحبيبَ وما عشقتُ سوا كا ________________________________________________________________
أأظلُّ محروماً فلا ألقاكا _______________________________________________________________
ما ذنبُ صبٍّ قد أسرتَ فَؤادَه ________________________________________________________________
وتركتَه يحيا على ذِكْراكا _______________________________________________________________
أسقيتَه كأسَ المحبة والوفا ________________________________________________________________
أتراه ينسى حبَّه ينساكا _______________________________________________________________
وطني الحبيبَ لئن نأيتُ عن الرُّبَا ________________________________________________________________
فوَجيبُ قلبي ناطقٌ بهواكا _______________________________________________________________
لن يُحسَب اليومُ الذي يمضي ولا ________________________________________________________________
أقضيه فوق مرابعي وثراكا _______________________________________________________________
سأظل يا وطني أُعدُّ لجولةٍ ________________________________________________________________
فيها سأسحقُ كلَّ من عاداكا _______________________________________________________________
ولسوف أبقى ثورةً طول المدى ________________________________________________________________
حتى أعودَ إلى الربوع هناكا _______________________________________________________________
حيث الروابي الفاتناتُ بسحرها ________________________________________________________________
حيث الجمالُ البكْر في مغناكا _______________________________________________________________
حيث الحياة كريمةٌ وشريفةٌ ________________________________________________________________
حيث العلا والمجدُ تحت سماكا _______________________________________________________________
وطني السليب لنا غدٌ فارقبْ معي ________________________________________________________________
يوماً يفجِّر نورُه لقياكا _______________________________________________________________
يوماً يوحِّدنا ويجمع شملنا ________________________________________________________________
ويعيد مجدَ العُرْب فوق رُباكا _______________________________________________________________

لاتعذلوه

لاتعذلوه إذا ما شطَّ أو جنحا ________________________________________________________________
فما السليمُ كمن في قلبه جُرِحا _______________________________________________________________
لاتعذلوه فإن الجرح يوجعُه ________________________________________________________________
ولم يزل دمُه يشكو الذي سَفحا _______________________________________________________________
مذ فارق الأهلَ والأوطانَ في سقمٍ ________________________________________________________________
لم يعرفِ البسمة النشوى ولا المرَحا _______________________________________________________________
قد عاش في غربة الآلام من زمنٍ ________________________________________________________________
والهَمُّ في النفس والأعماق ما برحا _______________________________________________________________
تمضي السنونَ عجافاً لا حياةَ بها ________________________________________________________________
والعمرُ في لُـجِّها الهدّارِ قد سبحا _______________________________________________________________
لاتعذلوه فآسي الجرح ما رحمتْ ________________________________________________________________
كفّاه روحاً ولا قلباً ولا شبحا _______________________________________________________________
فكلما راح يشفى زاده ألماً ________________________________________________________________
أو كاد ينسَدُّ لم يُمهلْه بل فتحا _______________________________________________________________
ولستُ واللهِ أخشى الجرحَ يقتلُني ________________________________________________________________
أو أرهبُ الموت، بل ألقى الردى فَرِحا _______________________________________________________________
لكنني أكره الإنسانَ يضحك لي ________________________________________________________________
وكم تآمَرَ في الماضي وكم ذبحا _______________________________________________________________
فخنجرُ الغدر في ظهري معالمه ________________________________________________________________
هيهات قلبيَ ينساها وإن صفحا!! _______________________________________________________________
لا يُصلح الدهرُ نفساً ذلَّ حاملها ________________________________________________________________
وهل يصون جمال الوجه من قبحا _______________________________________________________________
يا أمّةً كنتِ في التاريخ رائدةً ________________________________________________________________
ما بالُ سِفْرِك بالسَّفسافِ قد نضحا _______________________________________________________________
ففي فلسطين أطفالٌ لنا شمخوا ________________________________________________________________
وسيد القوم في عليائه فُضحا _______________________________________________________________
إني لأعجبُ من أصنامِ أمتنا ________________________________________________________________
كيف استكانت لعارٍ وجهَها لفحا _______________________________________________________________
أين الفوارسُ هلاّ الخيلَ نركبُها ________________________________________________________________
أم أن قائدَها المغوار ما سمحا؟؟ _______________________________________________________________
إني لأخجل من طفلٍ رمى حجراً ________________________________________________________________
ولم أجد في خيول العُرْب من جمحا!! _______________________________________________________________

القصيد الحزين

ما بالُ شعرِكَ أكرمُ ________________________________________________________________
ليلٌ حزينٌ مظلمُ _______________________________________________________________
مافيه إلا زفرةٌ ________________________________________________________________
وتَأوّهٌ وتألُّم _______________________________________________________________
فإذا سمعتك منشداً ________________________________________________________________
ما قد نظمتَ وتنظم _______________________________________________________________
أبكي طويلاً والأسى ________________________________________________________________
بين الجوانحِ يُضرَم _______________________________________________________________
قل لي بربّك نَبِّني ________________________________________________________________
لا تبخلَنْ يا أكرم _______________________________________________________________
فأجبتُه متعثّراً ________________________________________________________________
وعلى اللسان تلعثُم _______________________________________________________________
وعلى الشفاه كآبةٌ ________________________________________________________________
وعلى الجبين تجهُّم _______________________________________________________________
أتريد شعري فرحةً ________________________________________________________________
وأنا الشريد المعدِم؟؟ _______________________________________________________________
أتريد شعري رقصةً ________________________________________________________________
أو غادةً تتبسّم؟ _______________________________________________________________
أتريدني أصف الجِنا ________________________________________________________________
نَ، وفي دمايَ جهنّم؟ _______________________________________________________________
أتريدني أغرودةً ________________________________________________________________
بفم الزمان تَرنّم؟ _______________________________________________________________
وأنا الذي تمضي السنو ________________________________________________________________
نَ، ولم أزلْ أتألَّم _______________________________________________________________
فهناك في وطني السَّليـ ________________________________________________________________
ـبِ عرائسٌ تتيتَّم _______________________________________________________________
وعلى السفوح الحالما ________________________________________________________________
تِ مآثرٌ تتهدَّم _______________________________________________________________
بكتِ السماء تألماً ________________________________________________________________
وبكت لحزني الأنجم _______________________________________________________________
وتقول لي يا أكرمُ ________________________________________________________________
ما بال شعرك مظلم؟ _______________________________________________________________
سيظل شعري صورةً ________________________________________________________________
تروي الأسى وتترجم _______________________________________________________________
سيظل سيفًا مسْلطاً ________________________________________________________________
حتى يُرَوِّيه الدم _______________________________________________________________
ونعود للوطن الذي ________________________________________________________________
قد عاث فيه المجرم _______________________________________________________________
فهناك تلقى شاعراً ________________________________________________________________
بهزيجه يترنَّم _______________________________________________________________
وهناك يرقص كلُّ بيـ ________________________________________________________________
ـتٍ في القصيد ويبسم _______________________________________________________________