محمذن بن ببكر بن محمذن بن احجاب الديماني الفاضلي

1303-1257هـ 1885-1841م

سيرة الشاعر:

محمذن بن ببكر بن محمذن بن احجاب الديماني الفاضلي.
ولد في بلدة إيكَيدي (ولاية الترارزة - جنوبي غرب موريتانيا)، وتوفي فيها.
قضى حياته في موريتانيا.
تلقى علومه الأولى عن والده، ثم درس علوم اللغة والشريعة على ابن عَبْدَم بن عبدالله، وحفظ كثيرًا من أشعار العرب، كما درس على عدد من علماء عصره.
اشتغل بالرعي والتنمية الحيوانية.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن كتاب: «الشعر والشعراء»، وله ديوان مخطوط، حققه محمد بن المختار - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - نواكشوط 2001.
نظم وفي الأغراض المألوفة.
له شعر كثير في الغزل يذكر فيه اسم المتغزل بها على غير المألوف، وله مقطوعات في الرد على العاذلين. في لغته رقة وعذوبة ظاهرة تجعل معانيه واضحة، وصوره ناصعة، تحتفي بأساليب البلاغة القديمة في غير تكلف أو إسراف، ويشعر قارئه بنفس صوفي يكاد يطبع كل نصوصه، فيشكل منها منحى وجوديًا فيه مسحة تشاؤم، كما كان يكثر من التضمينات، ويستعين بالجناس لتجميل البنية الصوتية.

مصادر الدراسة:
1 - محمد فال بن البناني: موسوعة أولاد سيد الفال (مرقون).
2 - محمد المختار ولد أباه: الشعر والشعراء في موريتانيا - الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1987.
3 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا (الحياة الثقافية) - الدار العربية للكتاب - تونس1990.

رمتني بسهم

يَقِلُّ لمثلي فيكِ أن يُتعب النّفسا ________________________________________________________________
ويعمل في لقياك ناجيةً عنْسا _______________________________________________________________
ويبدو بعيدَ الشيب في زِيّ ذي صِبًا ________________________________________________________________
وميمون رأي الشيب يجعله نحسا _______________________________________________________________
ويُعرب عمّا في الضمير من الهوى ________________________________________________________________
لمن لم يكن جنسًا إذا لم يكن جنسا _______________________________________________________________
وإني إذا استنسيتُ شخصك مقلتي ________________________________________________________________
بكل خلوب اللحظ غيداءَ لا تَُنسى _______________________________________________________________
وأَزجر عن ذكراك قلبيَ بالمنى ________________________________________________________________
فيصبح بالذكرى يهيم كما أمسى _______________________________________________________________
وأدخل حيّاً لست فيه كأنما ________________________________________________________________
دخلت به حبسًا إلى الموت أو رمسا _______________________________________________________________
أرى الأنس بالبيض الأوانس وحشةً ________________________________________________________________
ووحشة قلبٍ منك باعثها أنسى _______________________________________________________________
ولو كان قلبُ المرء صخرًا أذبته ________________________________________________________________
وتُمسي عليه العين حاكيةَ الخنسا _______________________________________________________________
يقولون لي بنتُ البَرَاء فتيّةٌ ________________________________________________________________
جعلْتُ بياض الشيب من دونها تُرْسا _______________________________________________________________
فقلتُ رمَتْني تحت ترسي ومِغْفرٍ ________________________________________________________________
بسهمٍ به بَرْحُ الهوى في الحشا أرسى _______________________________________________________________
فإنَّ تصابي الشيب فعلٌ مقبَّحٌ ________________________________________________________________
به طبت نفسًا لو تطيب به نفسا _______________________________________________________________

دليل الشوق

إذا كان الوقوف على المغاني ________________________________________________________________
وإرسالُ المدامع كالجُمانِ _______________________________________________________________
وسُهدُ الليل والناسُ نيامٌ ________________________________________________________________
وإظهار المودة والحنان _______________________________________________________________
وعصيانُ العواذل إن ألحّتْ ________________________________________________________________
وهجرٌ للملاح من الحسان _______________________________________________________________
وحَوْطُ الشِّعر كلَّ غداةِ يومٍ ________________________________________________________________
يُنمَّق بالبليغ من المعاني _______________________________________________________________
وإرسالُ الوثائق رائقاتٍ ________________________________________________________________
وإيراد النوادر والأغاني _______________________________________________________________
وضرْبُ العِيس في سُدَف الليالي ________________________________________________________________
نوافخَ في البَرى علَق الجَنان _______________________________________________________________
وتكذيبُ الوشاة ولو عذولاً ________________________________________________________________
عن الأمر المشاهد بالعيان _______________________________________________________________
دليلَ الشوق فالمشتاق غيري ________________________________________________________________
أنا المشتاق يعلم من يراني _______________________________________________________________
يحوك الشعر حالَ من ادّعاه ________________________________________________________________
فليس الشِّعرُ قولك باللسان _______________________________________________________________
فمن يطلبْ سوايَ وصالَ ليلى ________________________________________________________________
تُقصَّر دونه منه اليدان _______________________________________________________________

بنت البراء

يقول القوم دع قرْضَ القريضِ ________________________________________________________________
وحبَّ الظبي ذي الطرف الغضيضِ _______________________________________________________________
وتقطيعَ المفاوز كلَّ يومٍ ________________________________________________________________
بشَوْشاءٍ مذَكَّرةٍ نَهوض _______________________________________________________________
وأكْلَفَ كالسفينة قد طواه ________________________________________________________________
سباقُ العرض كالخرق العريض _______________________________________________________________
عليه من رحال الميس رحْلٌ ________________________________________________________________
من الميلين يُسمَع بالنغيض _______________________________________________________________
إلى بيضاءَ آنسةٍ عروبٍ ________________________________________________________________
ترى منها التبّسمَ كالوميض _______________________________________________________________
إلى بيضاءَ آنسةٍ رداحٍ ________________________________________________________________
خؤونِ العهدِ مِخلافٍ نقوض _______________________________________________________________
لقد زاد القريضَ إليَّ حبّاً ________________________________________________________________
مبالاةُ المليحة بالقريض _______________________________________________________________
ومعرفةُ النسيب وما سواه ________________________________________________________________
وتمييز الصحيح من المريض _______________________________________________________________
وما قد كان معتلاً ضروبًا ________________________________________________________________
وما قد كان معتَّل العروض _______________________________________________________________
أعمّر ما أعمّر، مَنْ يَلُمْني ________________________________________________________________
على بنت البراء يكُنْ بغيضي _______________________________________________________________
ومَنْ يطلبْ صدودي عن هواها ________________________________________________________________
تهاوى من علاه إلى الحضيض _______________________________________________________________

يا سيد الناس

يا سيَّدَ الناس وجحجاحَهَا ________________________________________________________________
يا جاذبًا في الله أرواحَهَا _______________________________________________________________
يا بحرَها جودًا ويا سَيْلها ________________________________________________________________
يا شهدهَا الصافي ويا راحَها _______________________________________________________________
يا من إذا معضلةٌ أقفلتْ ________________________________________________________________
كنتَ وما باليت مفتاحها _______________________________________________________________

كفّوا الملام

يا أيها الناسُ كفّوا اللوم أو قاسوا ________________________________________________________________
كُلُومَ قلبيَ منها أيها الناسُ _______________________________________________________________
ألم يقاسِ الهوى أهلُ الملامةِ أو ________________________________________________________________
بما يقاسون ما قاسيت، ما قاسوا _______________________________________________________________
لا ينفع اللوم فيما قد بُليت به ________________________________________________________________
فبالملامة غادوني وقد ماسوا _______________________________________________________________